هنا اعلان

قصة إمرأة صومالية مسلمة تطلب مساعدة من احد الملحدين

+ حجم الخط -

 قصة إمرأة صومالية مسلمة تطلب مساعدة من احد الملحدين

 إمرأة صومالية مسلمة فقيرة … تعيش في إنجلترا … تتصل بمحطة راديو من أجل الحصول على مساعدة … وصادف ان احد الملحدين [العلمانيين] يستمع إلى الراديو ..  يطلب رقمها … عنوانها … من تلك الإذاعة الراديوية …! لكي يستهزء بها … وبعد أن يأخذ … رقمها … وعنوانها… يعطي التعليمات لسكرتيرته الخاصة …  بأن تجهز مواد غذائية … ومساعدات أخرى … لهذه المرأة وتوصلها إلى ذاك العنوان …  ويقول للسكرتيرة 

 

 

! إذا سألتك المرأة عن مصدر هذه المساعدات فقولي لها إنها من الشيطان …  ولما وصلت السكرتيرة إلى منزل تلك المرأة فرحت المسكينة بهذه المساعدات …  السكرتيرة سألت المرأة …! ألا تريدين أن تعرفي مصدر هذه المساعدات ومن أرسلها لك …!!؟  ردت هذه المرأة الأمية التي إسمها {فاطمة} 
  
 

… بجواب … جعلت المفكر الدكتور الإنجليزي الملحد (العلماني …  تيموسي فينتر) يعتنق الإسلام … ويغير إسمه إلى عبد الحكيم مراد …  فكان ذلك الجواب الرائع هو :-  “لا أريد أن أعرف … ولا أهتم بذلك … لأن {الله} إذا أراد شيئا … حتى الشياطين تطيعه ”  لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير

كتابة تعليق

إعلان - بداية المشاركة
إعلان - نهاية المشاركة
إعلان - وسط المشاركة